تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

أحمد مراد: الغموض سر نجاح الرواية

أحمد مراد: الغموض سر نجاح الرواية

كشّف الكاتب والمؤلف المصري أحمد مراد، أن طابع الغموض في الروايات هو الأساس والمحرك الأول لمستوى النجاح، حيث أن النهايات المُتوقعة والمعروفة من البداية تُقلل من نجاح القصة، وتسبب الملل من الاستمرار في قراءتها للنهاية، لذلك فإن الإثارة والتشويق المقصود في ثنايا كتاباته تعتبر هي الحبكة القوية للوصول بكل أعماله إلى درب النجاح.

وأكّد مراد ، أن كتابة القصة هو أقوى نوع من الحضور الذهني والنفسي والجسدي والعاطفي أيضًا، حيث أن كل شخصية يتم الكتابة عنها في الرواية تأخذ روحها جانب من عاطفة الكاتب وجزء من كيانه الداخلي، موضحًا أن الكاتب هو الشخص الوحيد الذي يعيش حياة كل شخصية يجسدها في أعماله، ولكن على الرغم من الإرهاق النفسي فهذا يعتبر هو ضريبة النجاح.

وأضاف أن الإبداع في تجسيد الشخصيات يتطلب نوع خاص من التركيز على الجوانب النفسية للشخصية، وكان مثالًا لهذا شخصية “يحيى” في رواية “الفيل الأزرق”، حيث كان التركيز على كل أبعاد الشخصية فهو دكتور نفسي، وعلى الرغم من ذلك يعيش حياة غير سوية نفسيًا وعمليًا، كما أنه مدمن للكحول وبعض أنواع المخدرات، ولكن من خلال شخصيته وتأثيره يكون هو محور الرواية وتدور من حوله الأحداث، فيأخذ الكاتب أحمد مراد، القارئ في جولة نفسية إبداعية تخطتفه من عالمه إلى عالم جديد، يعيش معه تفاصيل كل إحساس يعيشه بطل قصته.

وأوضح مراد أن الاختلاف بين الروايات المكتوبة والأفلام السينمائية مقصود، حيث أنه يحاول أن يقدم حكاية جديدة بنكهة الكتاب ولكن مع اختلاف الحبكة الدرامية، فلكل قارئ خيال مختلف عن غيره ويكون حر في بلورة كل شخصية يقرأ عنها في الرواية، ولكن الأفلام لها طابع خاص في عرض الأحداث الروائية، كما أن الأدوار التمثيلية لها رؤية مختلفة عن الرؤى المعروضة من خلال كلمات على الورق يستمتع بتجسيدها القارئ مع ذهنه.

المصدر: موقع العرب اليوم


أضف تعليق