تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

اختتام مؤتمر الرواية الأردنية في إربد

اختتام مؤتمر الرواية الأردنية في إربد

اختتم مؤتمر الرواية الأردنية الأول منذ يومين أوراق عمله التي امتدت ليومين، بتنظيم رابطة الكتاب الأردنيين فرع إربد، وبالتعاون مع مديرية ثقافة إربد.

وشارك في جلسة اليوم الختامي الروائي د. يحيى عبابنة بورقة تحت عنوان “في آليات كتابة الرواية التاريخية، الأطر والتطبيقات”، والشاعر أيسر رضوان الذي قرأ ورقة الناقد د. زياد أبو لبن وحملت عنوان “الرواية والتاريخ: كنعان اليبوسي للروائية نجلاء حسون أنموذجا”، بالنيابة، كما شاركت الروائية نجلاء حسون بشهادة إبداعية تحت عنوان “الكتابة بين الإبداع والمسؤولية”.

وكانت انطلقت فعاليات المؤتمر الذي رعاه مدير الدراسات والنشر الروائي هزاع البراري مندوبا عن وزيرة الثقافة، صباح يوم الأربعاء الماضي في قاعة المؤتمرات في بلدية إربد الكبرى، وتخلل حفل الافتتاح الذي أداره الشاعر حسن البوريني كلمات لراعي الحفل ورئيس فرع رابطة الكتاب الكاتب المسرحي حسن ناجي.

وترأس الجلسة الأولى التي جاءت تحت عنوان “الرواية والترجمة”، الناقد د. غسان عبد الخالق، وشارك فيها الكاتبة د. هند أبو الشعر بورقة تحت عنوان “ترجمة فن الرواية إلى اللغة العربية من العام 1835-1900″، والمترجم إسماعيل أبو البندورة بورقة حول ترجمة الرواية الأردنية، والروائي هزاع البراري بشهادة إبداعية تحت عنوان “الرواية كتابة الخوف ومساكنة القلق، إشارات من “أعالي الخوف”.

فيما ترأس الجلسة الثانية المترجم علي عودة، وشارك فيها الناقد د. عبد الرحيم مراشدة بورقة “الإرهاصات ومراحل تطور الرواية”، والناقد د. سلطان الزغول بورقة تحت عنوان “الغرائبية على تخوم الواقع في رواية دير الورق لمحمد رفيع”، والروائي هاشم غرايبة بشهادة إبداعية تناول فيها تجربته في روايته المخطوطة “جنة الشهوات”.


أضف تعليق