تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

الروائية التي سحر إبداعها الرئيس أوباما

الروائية التي سحر إبداعها الرئيس أوباما

أعجب الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» برواية الكاتبة «لورين غورف» الموسومة بـ«مصائر وغضب»، التي تناولت سرد قصة مشاكل الزواج، وعدم الوفاء والخيانة بين الزوجين؛ حيث كشف أنه أحسن إبداع قرأه في عام 2015، وعندما تلقت الكاتبة «لورين غورف» الخبر أصيبت بالذهول ولم تصدق وعبرت في ردة فعلها بفرحة كبيرة ممزوجة بالفخر؛ فلم تخف أنها لم تكن تنتظر أن يعجب الرئيس الأمريكي بروايتها حتى في أحلامها المتطرفة؛ بل إنها لم تتوقع أن ينتقي «أوباما» إصدارها، ويخصص له وقتاً لمطالعته.

تمكنت رواية «مصائر وغضب» التي اقتحمت رفوف مكتبة الرئيس «أوباما» من حصد جائزة الكتاب الوطني بالولايات المتحدة الأمريكية، ومرشحة خلال السنة الجارية أن تحقق مبيعات كبيرة؛ خاصة أن كل كتاب يعلن أن الرئيس الأمريكي قد اقتناه أو قرأه، يرتفع سعره في السوق بشكل صاروخي.

يذكر أن لورين الروائية والقاصة الشابة ولدت بمدينة نيويورك، وتبلغ من العمر38 سنة، متزوجة وأم لطفلين، وتعيش في الوقت الحالي بمدينة “غرينفيل” الواقعة في فلوريدا، لديها في السوق ثلاث روايات ومجموعة قصصية، وأصدرت أول رواية لها عام2008 وتحمل عنوان “وحوش من تمبلتون”، ثم نشرت مجموعة قصصية وسمتها “حساسية الطيور الصالحة للاكل” سنة 2009، ورأت روايتها “أركاديا” النور في مارس2012 ، بينما الرواية التي تألقت بها ولم تكن تنتظر أن يلتفت إليها الرئيس أوباما بعد أن سحرته ومنحها اهتماما خاصا واعترف بأنها مميزة، فتتعلق ب”مصائر وغضب” التي صدرت في سبتمبر 2015. وما يعرف عن الكاتبة أنها تحب القراءة والمطالعة كثيرا وتميل كتباتها إلى تسليط الضوء على المواضيع ذات الطابع الاجتماعي والدرامي.


أضف تعليق