تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

الروائي إبراهيم نصر الله: الأدب الفلسطيني تتوارثه الأجيال

الروائي إبراهيم نصر الله: الأدب الفلسطيني تتوارثه الأجيال

يعتبر إبراهيم نصر الله واحدا من رواد الأدب الفلسطيني الذين أفنوا حياتهم في الدفاع عن القضية الفلسطينية، حيث اشتهر بكونه شاعرا ومؤلفا وكاتب سيناريست، وكان له العديد من الروايات التي اشتهرت مثل “براري الحمى” أولى رواياته عام 1985، والتي ترجمت إلى العديد من اللغات بالإضافة إلى “الأمواج البرية السردية”، و”الشرفات” وغيرها من الروايات بالإضافة إلى أشعاره المتعددة.

وقال إبراهيم نصر الله خلال زيارته للبحرين، إنه بالرغم مما يعرفه الوطن العربي من أزمات حالية في العديد من الأقطار، فإنه دائما ما كانت القضية الفلسطينية هي النموذج لمقاومة الظلم والاحتلال الصهيوني من خلال بروز العديد من الأدباء والكتاب عبر التاريخ النضالي، ليس فقط منذ عام 1948 بل قبله بكثير وبالتحديد عام 1916، أي أننا نتحدث عن قرن كامل من الأدب الفلسطيني الذي توارثته الأجيال إلى يومنا.

وعن تأثير التكنولوجيا الحديثة على اهتمام الشباب العربي بالآداب اللغوي والقراءة، قال: “من الصحيح أن التكنولوجيا الحديثة عرفت تطورا كبيرا في عصرنا الحالي، إلا أنه وخلال زياراتي العديدة للدول العربية كالكويت والبحرين، لاحظت أن الشريحة الأكبر من المهتمين بالأدب العربي والفلسطيني هم جيل الشباب الصاعد والمثقف، وهو ما يدعونا إلى التفاؤل لمستقبل أمتنا رغم كل الصعوبات”.

يذكر أن روايته “أرواح كليمنجارو” فازت بجائزة كتارا للرواية العربية فى دورتها الثانية.

المصدر: جريدة الشرق


أضف تعليق