تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

«الشارقة القرائي» يناقش القرصنة الإلكترونية في قطاع النشر وأدب الطفل

«الشارقة القرائي» يناقش القرصنة الإلكترونية في قطاع النشر وأدب الطفل

نظم ملتقى الكتاب بمهرجان الشارقة القرائي للطفل في دورته السابعة، أول أمس ندوتين، الأولى تناولت القرصنة الإلكترونية في قطاع النشر والملكية الفكرية، تحدث فيها الدكتور عبد الرحمن المعيني، والثانية حول أدب الطفل في عصر متغير، تحدث فيها عمرو عاطف، ويعقوب الشاروني، وباربارا ماكلينتوك، وإدارة فؤاد قنديل.

وقال الدكتور عبد الرحمن المعيني، إن رؤية الإمارات 2021 تتضمن حماية قطاع النشر، لافتًا إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة احتلت المركز الـ23 في التنافسية العالمية، والمركز الأول على مستوى المنطقة في الإبداع.

وأكد على أن تعزيز حماية الملكية الفكرية حاضرة في مؤسسات ووزارات الدولة، حيث تعمل الحكومة على حماية الملكية الفكرية عمومًا، ومن بينها بالضرورة ما يتعلق بالنشر وحماية النشر.

وعرض المعيني في محاضرته توجهات وإستراتيجيات الحكومة في قطاع النشر، لافتًا إلى أن الدور الأساسي يكمن في العمل على حماية ودعم ما ينتجه العقل الإنساني، فدستور الإمارات ينص على هذا النوع من الحماية، والقانون وتطوراته اللاحقة أكدت على الحماية، كما أنه تم تحديث القوانين بما يتوافق مع الاتفاقات الدولية.

وأوضح أن القانون لا يحمي الأفكار، بل يحمي تطبيق الأفكار، لافتًا إلى أن القانون الإماراتي يحمي المنتج في حياة المؤلف حتى إلى خمسين سنة بعد وفاته، والقانون البريطاني مثلًا يحمي حقوق المؤلف حتى بعد سبعين سنة من وفاته.

وأعتبر أن من أهم أنواع الاعتداءات، النسخ والنشر والقرصنة، بمعنى الاعتداء على المؤلفات في الشبكة العنكبوتية، لافتًا إلى أن هدف التأليف إما لنشر فكرة ما، أو لأسباب مادية. موضحًا أن الأسباب في القرصنة والنسخ تعود إلى مشكلات في الدخل لدى الشخص الذي يقوم بهذا الفعل، وأعتبار البعض أن فكرة الثقافة يجب أن تكون مجانية في الإنترنت، وهناك أيضًا هاجس التقليد لأي شيء، وعمومًا هناك هدف مادي.


أضف تعليق