تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

“الموريسكي الأخير” رواية ل” صبحى موسى ” ترفض الحكم على أساس ديني

“الموريسكي الأخير” رواية ل” صبحى موسى ” ترفض الحكم على أساس ديني

“الموريسكي الأخير”هي الرواية الخامسة في مسيرة الشاعر والكاتب صبحي موسى، والتي صدرت في معرض القاهرة الدولي للكتاب عن الدار المصرية اللبنانية، وفيها يرصد موسى أحوال المسلمين الذين ظلوا في الأندلس بعد سقوط غرناطة، والذين أضطروا إلى التظاهر بدخول المسيحية بعد صدور قرار من قبل الملكين الكاثوليكيين إيزابيلا وفرناندو بتنصير كل من على أرض المملكة، وحرق كل الكتب العربية ومنع ارتداء الزي العربي أو التحدث باللغة العربية أو حمل ألقاب أو أسماء عربية، لتصبح المواطنة في بلدان الأندلس على أساس ديني كاثوليكي، ولتبدأ محاكم التفتيش في مطاردة كل من تشك في كونه ليس مسيحياً مخلصاً ليدخل إلى معاقل التعذيب ومصادرة الأرض والأموال وربما مواجهة الموت حرقاً أو شنقاً، ونادراً ما كان ينجو من براثنها أي ممن يتهمون بتهم الهرطقة أو البقاء على دينه القديم.

في هذه الرواية لعب موسى بحرفية بالغة مع التاريخ مثلما حدث في رواياته “صمت الكهنة”، “حمامة بيضاء”،”المؤلف”، “أساطير رجل الثلاثاء” التي فازت بجائزة أفضل عمل روائي في معرض القاهرة لعام 2014، وتجلت قدراته في هذا العب عبر دمجه ما بين الأسطوري والتاريخي والواقعي، واستحداث شخصيات ذات أبعاد تاريخية حية لدمجها في سياق عمله بنفية كبيرة، وتعد هذه الرواية أول عمل يرصد واقع الموريسكيين وثوراتهم، ليس من منطق رصد ظلال الحياة السياسية على الواقع الاجتماعي، ولكن من خلال رصد يوميات الواقع السياسي للموريسكيين من خلال الشخصيات الرئيسية التي قامت به، كما أنها أول رواية تطالب بحق الموريسكيين المسلمين في الاعتذار لهم ومنحهم المواطنة والجنسية الأسبانية على غرار ما فعلت أسبانيا مع الموريسكيين اليهود، فهل يمكن أن يستجيب الأسبان لنضال الموريسكيين ورد اعتبارهم، أم أن الرأي العام العالمي سيظل ينظر ويشاهد وكأن شيئاً لم يحدث، رغم أننا أمام قضية لا تقل فداحة عن قضية إبادة الهنود الحمر.

يذكر أن هذه الرواية كانت قد كتبت بمنحة من الصندوق العربي للثقافة والفنون “آفاق”، التي فاز بها الكاتب عام 2013 ، وأنه عكف على كتابتها على مدار عامين لتصدر في نهاية معرض القاهرة الدولي للكتاب عن الدار المصرية للبنانية.


أضف تعليق