تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

«بِيت النّار».. التحولات الاجتماعية في قبائل غمارة

«بِيت النّار».. التحولات الاجتماعية في قبائل غمارة

هشام مشبال، روائي وناقد مغربي، تعد روايته الجديدة “بِيت النّار” هي الرابعة في مشواره الروائي بعد “أحلام الظلمة”، “الطائر الحر” و”أجراس الخوف”، فضلا عن الكتابات النقديّة ومنها كتابه “البلاغة والسرد والسلطة في الإمتاع والمؤانسة”، ومشاركاته في كتب جماعية مثل “النقد والإبداع والواقع” و”بلاغة النص النثري”.

صدرت لمشبال مؤخرا رواية بعنوان “بِيت النّار” عن منشورات ضفاف ومنشورات الاختلاف، يقول عنها “هي رواية عن التحولات الاجتماعية والثقافية الجذرية التي أصابت منطقة هامة في شمال المغرب؛ قبائل ‘غمارة’ الشاسعة، وهي قبائل لها امتداد حضاري وتاريخي طويل، وقد مثّلت تاريخيا إحدى أهم المناطق التي أولت اهتماما حقيقيا للعلم والدراسات القرآنية، تخرّج في معاهدها آلاف الفقهاء والباحثين في علوم الدين، وهي منطقة عرفت عبر تاريخها احتلالين: برتغالي وإسباني، وشهدت حربا قاسية في العشرينات من القرن الماضي أو ما يعرف بحرب الريف، وتم قصفها بالأسلحة الممنوعة دوليا مما أدى إلى استسلام الأمير محمد عبدالكريم الخطابي والمجاهدين”.

ويتابع مشبال “في سياق هذا التحول فكّرت في كتابة الرواية، إيمانا مني بأن هذا الفضاء الهام والمُهمّش تاريخيا يجب استحضاره عبر الكتابة الفنية، أقصد إعادة التفكير فيه جماليا وإبراز التفاصيل التي تُشكِّل صورته العامة، خصوصا أنني أصوّر فضاء كان رمزا للتعايش بين المغاربة والإسبان واليهود في مرحلة معيّنة خلال فترة الحماية، يمكن القول إن ‘بيت النّار’ الذي يدل على فضاء معروف في قرى المغرب؛ تلك الغرفة التي تحتوي على الكانون الذي يستخدم في التدفئة، ليس سوى إشارة إلى هذا العالم الذي يحترق”.

وعن أوجه اختلاف هذه الرواية عن رواياته السابقة، يقول مشبال “كنت أفكر في الذات وهي تواجه واقعا بائسا ومأساويا كما في رواية ‘الطائر الحر’، أو تواجه الاستبداد وغياب الحرية والبحث عن الحب باعتباره المُنقِذ كما في رواية ‘أجراس الخوف’، أما في ‘بيت النّار’ فالذات تواجه عِللها الخاصة وتاريخها المُهمَش؛ إنها تبحث في ماضيها عن حاضرها، عما يمكن أن يصنع بريق الفرحة، أستطيع القول إنها رواية الذات والقيم المتحوّلة”.

المصدر: موقع العرب

 


أضف تعليق