تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

«حديقة الغول».. رواية تستلهم «ستروس كان» لمعالجة الخيانة الزوجية

«حديقة الغول».. رواية تستلهم «ستروس كان» لمعالجة الخيانة الزوجية

فازت الروائية والإعلامية الشابة ليلى سليماني بالنسخة السادسة لجائزة المامونية الخاصة بالروائيين المغاربة الذين يكتبون بالفرنسية، حيث تمكنت الروائية البالغة من العمر 33 سنة من انتزاع الجائزة بفضل روايتها «في حديقة الغول» الصادرة عن دار «غاليمار» الفرنسية، وذلك في حفل أدبي أقيم نهاية الأسبوع في مدينة مراكش. في هذا السياق، كشفت لجنة التحكيم، التي ترأستها الروائية الفرنسية كريستين أوربان، خلال حفل توزيع هذه الجائزة، أن رواية الكاتبة ليلى سليماني، التي نزلت إلى الأسواق سنة 2013، استطاعت التطرق بشيء من الذكاء والبراعة مع موضوع حساس نادرا ما تم التطرق له في الأدب المغربي. كما نوهت بالرواية باعتبارها عملا «متكاملا».

جدير بالذكر أنه تنافست على هذه الجائزة أعمال خمسة كتب، صدرت خلال سنوات 2013 و2014 و2015 وهي: «في حديقة الغول» لليلى سليماني، و«عندما قرر آدم أن يعيش» لرشيد خالص، و«من أجل ذهب الدار البيضاء» لإيمان روبلان، و«لن ندخل جميعا الجنة» لمارية جسوس، و«في ظلال الأوكالبتوس» لنجيب رضوان.

وضمت لجنة التحكيم لهذه الدورة، كل من الأمريكي دوكلاس كينيدي والكونغولي آلان مابانكو، والبلجيكي فانسين أنجيل، والمغاربة رضا دليل وكريمة يتريبي ومحمد ندالي. كما يشار إلى أن النسخة الخامسة لجائزة المامونية الأدبية، التي تبلغ قيمتها المالية 200 ألف درهم، عادت للكاتب والصحافي المغربي رضا دليل عن روايته «الوظيفة» (Le job) الصادرة عن منشورات «الفنك».


أضف تعليق