تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

سعد الحميدين يكتب: بين الموج والصخر

سعد الحميدين يكتب: بين الموج والصخر

في إحدى الاستراحات القرائية العاجلة (مع ما يدفع إلى العمل على القراءة وتحبيبها للنفس التي انغمست فيها ومحاولة النقل إلى المتلقي لكي يكون عن طريق الإيحاء من المتلبسين بالقراءة كما تعبر غادة السمان) كانت الأيام التي سجلت في مذكرتي تحوي إشارات إلى معايشة بعض الإبداعات التي كانت متواصلة في أعمال مسرحية، وروائية منها القديم وفيها الجديد، تحوي العربي والمترجم، ولكنها رحلة سريعة نظراً لضيق الوقت إلا أنها كانت باعثة على التأمل والوصول لمحاولة قول شيء عن بعض الانطباعات التي ستكون مستعجلة ومقتضبة، حيث كانت مختلسة من الوقت الذي يحدث بعد الفراغ من عمل قد يعقبه عمل في فترة قصيرة، فيكون استغلال الفرصة، ولو على على حساب الراحة الجسدية، فالقراءة أولاً كانت تدق أطنابها لتثبيت خيمة المطالعة التي تمثل زاد الكاتب.

كانت محاكمة الشخصية والرئيسية وإدانتها في (القضية) لفرانز كافكا المتهم (ك) الذي حوكم ووجهت اليه التهمة وهو لايعلم عنها شيئاً لتشابه الاسم (ك) هي البداية، ثم تبعتها الصورة العجيبة في رواية (الجحيم) لهنري بابوس الذي جسدها في بطل الرواية الذي كان همه وشغله الشاغل مراقبة مايجري في شقة جاره عبر فتحة صغيرة في الجدار الفاصل بين الشقتين، فهو مرابط أمام الفتحة يرى ويسمع لاهيا عن كل مشاغله حتى الطعام ينساه عدة مرات حتى اصابه الهزال، ويعلم أنهم لايدركون مايفعل، ويمارسون حياتهم الطبيعية بمعناها الحقيقي، والجار يراقب وكأنه يشاهد فيلماً خاصاً.

النقلة كانت لأعمال عربية في نفس المجال (الرواية) بدأت برواية (الدروب المتقاطعة) لعوض شعبان، وهي تتمركز لتصور حالة اجتماعية تمثل انتقال الفرد من جو اجتماعي مألوف لديه إلى جو آخر مختلف تماماً، وقد جاء ذلك في شخصية مدرس انتقل من حي لابأس به، أو من حي راق إلى حي شعبي (السلخانة)، أو( الكرنتينا)، وما يجري في الحي من مشكلات صغيرة تكبر حتى تصل إلى الحد الذي تستخدم فيه الأدوات الحادة، فتكون حالة تعذيب الضمير من بعض الممارسات الاجتماعية التي قادت الشخصية إلى الدخول فيها ومحاولة الإفلات منها ولكن دون جدوى.

يأتي دور (الموج والصخر) رواية الكاتب السوداني أحمد محمد الأمين، فهي تتوجه إلى موضوع إنساني (التفرقة العنصرية)..

تدور أحداث الرواية في بريطانيا، وجنوب أفريقيا- قديما – وما في ذلك من احباط للمحاولة الإنسانية للخروج من هذا المأزق وعلاقة إحباط المولود من أم بيضاء وأب اسود، حيث أخذ لون ابيه ما اضطرها إلى ابقائه عند عمته التي حجرت عليه في شقتها حتى بلغ مبلغ الرجال، وشاخت وهرمت، وما تلا ذلك من علاقة غير طبيعية حتى وهي على سرير الموت وبعده، وذلك عن طريق رسم صور وشرائح اجتماعية متباينة.

تبع ذلك رواية (ضربة جزاء) للكاتب الجزائري رشيد بوجدرة، تشكل مرحلة من مراحل النضال الجزائري وقت الاستعمار، ففي صفحاتها المئتين تصف أحداث مباراة كرة قدم استغرقت تسعين دقيقة كما هو معروف، وما يحدث خلال ذلك من هتافات ومناوشات.

رحلة كانت مستقطعة ومقتطفة مع اعمال مختلفة ذكرت بعضها، وتركت عمدا غيرها نظرا للمساحة المحددة للزاوية، ولكنها رحلة جاءت تلقائية لأعمال فرضت نفسها، فكل عمل جيد جاد يحدد موقعه ومكانته حتى لو لم يقابل بهالة اجتماعية او زفة نقدية، فهي تمثل الرابط الأقوى بين أعمال اللغة المشتركة التي كانت وما زالت الموصل الحقيقي بين الكاتب والقارئ.

مقال رأي للكاتب السعودي سعد الحميدين نقلا عن صحيفة “الرياض”


أضف تعليق