تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

سناء الشعلان تتحدث عن روايتها “أعشقني” في أمسية بالأردن

سناء الشعلان تتحدث عن روايتها “أعشقني” في أمسية بالأردن

استضاف فرع رابطة الكتاب الأردنيين في الزرقاء الأديبة الدكتورة سناء الشعلان في أمسية أدبية حول تجربتها الرّوائيّة لا سيما في روايتها الشّهيرة “أعشقني”.

وقدّمت الشّعلان، خلال الأمسية التي أدارها رئيس فرع الرابطة الكاتب محمود أبو عواد وحضرها جمع من الكتاب والمهتمين، شهادة إبداعيّة عن روايتها “أعشقني” تحت عنوان “التجريب مغامرة البحث عن فضاء للحياة أو الموت”.

وقالت “إن الرواية تتحايل على تقديم معادلة علميّة محدّدة للطّاقة المفترضة في البُعد الخامس بأن ترسم عوالم مفترضة كاملة في عام 3010م، حيث الإنسان يعيش في جغرافيا شاسعة تمتدّ عبر كواكب مجرّة التبّانة، ويتنقّل عبر مراكب فضائيّة، ويعيش في منظومة استلابيّة تحوّله إلى مجرّد رقم لا إرادة له ولا قرار، فيعيش ويتزوّج ويتناسل وفق إرادة هذه المنظومة التي يحكمها الأشرار والرّجال الآليّون، حتى أنّ هذا الإنسان ينقطع عن ماضيه وإرثه وإنسانيّته وفطرته”.

وأوضحت أن الرواية ولدت في حالة غضب وانزعاج من البشر القساة اللامبالين، وهي دون شكّ لم تنحر هذا الغضب وذلك الانزعاج، ولكنّها نقلتهما من حالة العصاب والكبت إلى حيّز الوعي والنّقد والتّشكيل والتّحرر والرّفض، إذ أن البشر في حاجة إلى درس إنسانيّ مخلص في الحبّ، وهو خيارهم الأخير قبل أن يُبادوا وينتهوا، لافتة إلى أن الرّواية كانت مطيتها نحو الحرية والانعتاق.

وبينت أن التّجريب مغامرة جريئة للبحث عن فضاء للحياة، وقد ينقلب عندما يفقد أدواته التي تصنع نجاحه الذي يشرعن وجوده إلى مساحة للموت بهدوء أو بصخب مزعوم لا يعوّل عليه ليكون مجرد نقوش حرفيّة على واجهة نصب قبر كان اسمه رواية أو أيّ عمل إبداعيّ ابتكاريّ آخر.

وتابعت أن المبدع حينما يشرع في رهان التّجريب فإنّه يقايض أحلامه وأفكاره وجموع خبراته ودفقات شعوره بحالة خاصة من تلبّس الفكرة وإعادة تشكيلها بعصا سحريّة لتملك قدرة الإدهاش والإبهار والبوح والتّأثير والتّفعيل، ولا يتحقّق ذلك إلاّ عبر القدرة على خلعها من سياقها التّقليديّ، وخلخلة رتابة إدراكها لنقلها إلى مستوىً آخر من التّشكّل والإدراك والوعي بها.

يشار إلى أن الشعلان أديبة وناقدة أردنية وإعلامية ومراسلة صحفية لبعض المجلات العربية وناشطة في قضايا حقوق الإنسان والمرأة والطفولة والعدالة الاجتماعيّة، تعمل أستاذة في الجامعة الأردنية، حاصلة على درجة الدكتوراه في الأدب الحديث ونقده بدرجة امتياز، وهي عضو في رابطة الكتّاب الأردنيّين، واتّحاد الكتّاب، وجمعية النقاد الأردنيين، وجمعية المترجمين الدوليين وغيرها.

المصدر: جريدة الغد الأردنية


أضف تعليق