تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

“عتبة الباب”: رواية تشهر الحب ضد الحرب بسورية

“عتبة الباب”: رواية تشهر الحب ضد الحرب بسورية

تسعى السورية سندس برهوم في روايتها “عتبة الباب” إلى تصوير الآثار العميقة التي خلفتها وتخلفها الحرب الطاحنة الدائرة في سورية على أولئك الذين يعيشون تفاصيلها ويومياتها، ويحاولون تكييف أنفسهم على إيقاعها.

وتعكس “عتبة الباب”، ما تفرضه الحرب من عادات جديدة في حياة من يعيشها ومدنهم، في تنقلهم ونومهم وأحلامهم وسعادتهم وصداقاتهم وعداواتهم، وفقدان الأمن والأمان في كل زوايا الوطن، من عتبات أبواب المنازل إلى مداخل الحدود وسماء البلاد التي أصبحت ملعبا للطائرات التي تلقي حممها هنا وهناك.

تنقل برهوم ما يعترك في تلك الجغرافيا، وتصور واقع عدة مدن سورية بعد الثورة التي دخلت مرحلة التسلح، والانقسام المريع الذي اجتاح المجتمع السوري، بين مؤيد للنظام ومقاتل معه، ومعارض له مقاتل ضده، وكيف أن السلاح يدمر كل شيء.

وتنوه برهوم بأن الخلاص يكمن في تعميم الحب وتسييده، وتؤكد على دوره في ترميم الجراح، ذلك أن الكره يقود الأفراد والجماعات للوقوع في براثن الثأر والانتقام، ويبقيها في دوامة الاحتراب، ويغلق أي آفاق محتملة أمام حلول السلام والبناء، ومن هنا تجد أن الحضن الأسري هو النواة المؤسسة لحب تتسع دوائره باطراد لتشمل فئات أكثر وأشمل، وتخفف درجة الاحتقان المتفاقم والبغض المتعاظم.


أضف تعليق