تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

غوص في تحولات المجتمع الجزائري في رواية «تشرفت برحيلك»

غوص في تحولات المجتمع الجزائري في رواية «تشرفت برحيلك»

تغوص الكاتبة الأكاديمية فيروز رشام في أوّل أعمالها الروائية «تشرفت برحيلك» في أعماق مأساة المجتمع الجزائري مع الإرهاب في التسعينيات، عبر قصة بطلتها فاطمة الزهراء التي لخصت معاناتها ومصيرها أوجاع كل المجتمع، في لحظة تحوّل مريب انقلبت فيه كل المعايير والقيم، وتعيد أحداث الرواية التي تنطلق كرونولوجيا مع بداية التسعينات مع ما يرمز له هذا التاريخ في صيرورة مسار المجتمع الجزائري، تشكيل بداية المأساة التي مست كل شرائح المجتمع.

تتقصى الكاتبة في هذا العمل السردي الإرهاصات الأولى لهذه المرحلة الدموية، التي هزّت كيان المجتمع على لسان بطلتها فاطمة الزهراء، التلميذة التي تحضر بجدّ لشهادة الباكالوريا على وقع حلم الالتحاق بالجامعة والانطلاق إلى آفاق واعدة.

وسط الفرحة والبراءة تلوح بوادر تغييرات غريبة عن المجتمع، تتجلى في أبسط أمور الحياة اليومية من ملبس وطريقة التعامل إلى تغيّر مفاهيم ومنطق الأشياء، ومن منزل بطلة الرواية الذي يرمز للعائلة الجزائرية البسيطة والمكتفية ذاتيا والمستقرة التي تشبه الكثير من الأسر، يبدأ التحوّل الذي يظهر أيضا في شوارع وأماكن العبادة والمدارس في تلك المدينة الصغيرة.

تواصل الروائية إعادة تلك الذكريات القاسية إلى أذهان من عايشوا الفترة من خلال سيرة لفاطمة الزهراء الحزينة، التي تأخذ طول صفحات الرواية (244) أبعادا تراجيدية بعد أن تتبخر كل أحلامها في اللحاق بالجامعة أمام معارضة أخيها فؤاد الذي التحق بالجماعات المسلحة وأصبح يفرض أهواءه على كل من في البيت.

المصدر: جريدة المساء الجزائرية


أضف تعليق