تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

فوز أدباء المغرب بجائزة «كتارا» من ضمن إنجازات المملكة في 2017

فوز أدباء المغرب بجائزة «كتارا» من ضمن إنجازات المملكة في 2017

شهدت 2017 حصول عدد من الأدباء المغاربة على جوائز مهمة، داخل وخارج المغرب. فضمن جائزة «كتارا» للرواية العربية، في دورتها الثالثة، توّج محمد برادة بجائزة «فئة الرواية المنشورة» عن روايته «موت مختلف»، في حين فاز مصطفى النحال بجائزة «فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي» عن دراسته «الخطاب الروائي وآليات التخييل: دراسات في الرواية العربية»، بينما فاز طه محمد الحيرش بجائزة فئة «الروايات غير المنشورة» عن روايته «شجرة التفاح».

وفاز سبعة كتاب مغاربة، هم عبد الرحيم حزل، والمهدي الغالي، وأحمد بوغلا، وعز المغرب معنينو، ورشيد اركيلة، وسليمان القرشي وعبد النبي ذاكر، بجوائز ابن بطوطة لأدب الرحلة، في دورتها المزدوجة الـ13 والـ14 لسنتي 2017 و2018، التي أعلن مشروع «ارتياد الآفاق» عن نتائجها، التي يمنحها «المركز العربي للأدب الجغرافي» سنوياً، كما حصل عبد الرفيع جواهري، الشاعر والرئيس الأسبق لاتحاد كتاب المغرب، على «جائزة الحريات»، التي يمنحها الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وذلك لـ«دفاعه المتواصل، سواء في أشعاره أو في مقالاته، وأيضاً في مواقفه الكثيرة، عن الحريات في وطننا العربي».

وخارج جغرافية الاحتفاء والجوائز العربية، وشحت ليلى السليماني، الروائية ذات الأصول المغربية، ضمن فعاليات معرض باريس، بالوسام الفرنسي للفنون والآداب، من درجة ضابط، على يد أودري أزولاي، وزيرة الثقافة والاتصال في فرنسا، ذات الأصول المغربية وابنة أندري أزولاي، مستشار العاهل المغربي الملك محمد السادس، التي انتخبت، في 13 أكتوبر، مديرة عامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم الثقافة (يونيسكو).

وأسفرت نتائج جائزة المغرب للكتاب، بِرسم 2017، عن فوز عبد الكريم جويطي بجائزة السرديات والمحكيات عن روايته «المغاربة»؛ فيما ذهبت جائزة الشعر لنبيل منصر عن ديوانه «أغنية طائر التم»؛ بينما فاز بجائزة العلوم الإنسانية (مناصفة) عبد العزيز الطاهري عن كتابه «الذاكرة والتاريخ» ويحيى بولحية عن كتابه «البعثات التعليمية في اليابان والمغرب». وفاز محمد خطابي بجائزة الدراسات الأدبية والفنية واللغوية عن كتابه «المصطلح والمفهوم والمعجم المختص»؛ في حين عادت جائزة العلوم الاجتماعية لعبد الرحيم العطري عن كتابه «سوسيولوجيا السلطة السياسية»؛ بينما فاز محمد حاتمي ومحمد جادور بجائزة الترجمة عن ترجمتهما لكتاب «الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية» لعبد الله العروي.

وبعد محمد السرغيني في 2005، والطاهر بن جلون في 2010، كان محمد بنطلحة ثالث شاعر مغربي يتسلم «جائزة الأركانة العالمية للشعر»، في دورتها الحادية عشرة، من «بيت الشعر في المغرب»، وذلك خلال حفل ثقافي وفني، نظم يوم 2 فبراير، وسط حضور نوعي من مختلف المشارب.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط اللندنية


أضف تعليق