تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

إميلي نصرالله.. روائية الريف اللبناني

إميلي نصرالله.. روائية الريف اللبناني

غداة صدور كتابها الجديد «الزمن الجميل» (هاشيت- أنطوان)، رحلت إميلي نصرالله (أمس)، عن عمر 87 عاماً، تاركةً نحو خمسة وأربعين كتاباً متنوعاً بين الرواية والقصة والنقد والشعر وأدب الأطفال والفتيان. ولعلّ عنوان «الزمن الجميل» يكتسي معنى آخر بعد رحيل نصرالله، التي كانت وجهاً من آخر وجوه ذاك الزمن، وواحدة من أواخر الكاتبات الكلاسيكيات في لبنان. يحمل أدبها خصوصية جعلته لصيقاً بحياتها التي تحركت بين عالمي القرية والاغتراب. وإذا تأملنا كتاباتها، نجد أنّها تدور في معظمها بين ثنائيتين: «القرية- المدينة» و«الوطن- الاغتراب»، ما يجعل من المكان عنصراً ثابتاً ومحرّكاً أساسياً. أما الشخصيات فهي تحاول دائماً أن تخرج من حدود قريتها إلى الأفق الأرحب، غير أنها تصطدم مرّة بالمدينة، وأخرى بالغربة. هكذا تبقى الشخصيات معلقة بين ضفتين، وإن كانت القرية تبقى هي الأصل، بمعنى الطبيعة والفطرة.

وليس غريباً أن تحتلّ القرية هذه المكانة في أدب نصرالله، ذات النشأة الريفية، فهي ولدت لعائلة تعتاش من الزراعة. ولم يكن ممكناً للفتاة الريفية الصغيرة أن تحقق ما وصلت إليه من ثقافة وعلم في قرية لا يعتاد فيها الناس متابعة تعليمهم بيسر، لولا وجود شخصية خالها أيوب، المتعلّم الوحيد في قرية الكفير، والذي أرسل إلى مدرسة الناصرة لاستكمال دراسته قبل أن ينتقل إلى أميركا ويتعرف إلى الرابطة القلمية. وكان لهذه التربية الريفية تأثير مباشر في صنع عالم نصرالله الروائي القائم على أساس الأخلاقيات، ما جعل أعمالها تدخل ضمن ما يُسمّى بالأدب المدرسي الذي يدعو إلى الفضيلة ويصوِّر القرية عالماً يوتوبياً. لم تدخل رواياتها في صميم المدينة وطبقاتها وتمزقاتها وجنونها، كما فعلت ليلى بعلبكي مثلاً، بل ظلّت المدينة هي الوجه النقيض للقرية التي تصوّرها بإحساس من أحبها وامتزج فيها حتى غدا صورة منها.

من أشهر أعمال الكاتبة الراحلة: «شجرة الدفلى» و«الرهينة» و«الإقلاع عكس الزمن» و«الجمر الغافي» و«روت لي الأيام» و«الينبوع» و«خبزنا اليومي» و«الطاحونة الضائعة».

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية


أضف تعليق