تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب بالأردن تكرّم الأديب يوسف حمدان

لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب بالأردن تكرّم الأديب يوسف حمدان

كرّمت لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب الأردنيين مساء الإثنين الموافق 8 أغسطس الجاري، الشاعر والقاص يوسف حمدان، في حفل شارك فيه بعض الأدباء بشهادتهم الإبداعية وهم: روضة الهدهد، د. حسين جمعة، منير الهور، ومحمد المشايخ، وأدارت القاصة والروائية سامية العطعوط، وسط حفاوة كبيرة من المثقفين والمهتمين.

واستهلت الحفل الهدهد، حيث قالت في كلمتها: عرفت الأديب يوسف حمدان إثناء عملي محررة في جريدة الدستور في ملحق الأطفال، وكان يرسل لي أشعارا لنشرها في الملحق فهو يمتاز بقدرته الشعرية وحماسه الأكيد للأطفال، وعندما قابلته لاحقا أحسست بصدق مشاعره وصدق نواياه تجاه الأطفال ومن يكتب للأطفال، فقد قام بدراسة كل ما يقدم للأطفال من قصص وأشعار وحكايات وأناشيد وحللها وضبطها وأرّخها في كتب مميزة أضافت لمكتبة الطفل وثقافته الكثير.

من جهته د. جمعة قال: تعرفت على الصديق الأديب يوسف حمدان منذ زمن طويل ودارت بيننا حوارات عديدة، لقد تأخر تكريمه كثيرا فهو جبل يتمتع بمواهب عديدة وصاحب موهبة في الصبر على العمل الدؤوب، إذ يجمع المواد ويوثقها ويكتب عنها وفي شتى حقول الإبداع، وكما جمع مواد عن الآخرين وكتب عنهم في مؤلفات كثيرة وهذا جهد توثيقي يشكر عليها.

أما الهور قال: إنني أتحدث عن صديق أحفظ عن ظهر قلب قصائده، أتحدث عنه كما عرفته بأخلاقه وحبه للأطفال وكتاباته في مجلات الأطفال ومتابعته المتواصلة لأصدقائه، رجل عصامي عميق التفكير دؤوب في عمله ولديه قدرة على اكتساب الآخرين تنوع في المعارف والتجارب كاتبا وناشرا ومزعا للكتب ثقافات عالية وملم بالحركة الثقافية في الأردن وفلسطين ومصر.

واختتم الحفل بكلمة المكرّم حمدان قال فيها: عرفت أدب الطفل عن طرق الكاتبه روضة الهدهد وجعلت نفسي ناقدا أو دارسا لهذا الحقل الذي يعنى بمجال الطفل من قصص وروايات وحكايات وشعر، واستشهد بكتاباتها، وأحسنت إلى أصدقائي إلى حد أنني قمت بتأجيل أعمالي الأدبية التي كانت جاهزة للنشر إيثارا مني لخدمة زملائي ونشر أعمالهم.

المصدر: صحيفة “الدستور” الأردنية


أضف تعليق