تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

أديرا

أديرا

كانت صورة أديرا تقفز أمام عيني، جالسة في ظلام دامس، طاقة نور ملقاة علي وجهها،
تميل برأسها و شعرها الأسود منسدل علي كتفيها، دمعها يخضب وجنتيها، و أنفها الصغير
يتوهج احمراراً.