تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

العفاريت[:en]ا

العفاريت[:en]ا

تحتضن رواية “العفاريت” جزءاً من تاريخ ألم الرأس، وجزءاً من هواجس ومخاوف الطفولة، وجزءاً من خرافة قرية ظالمة؛ وجزءاً من حاضرها الملتبس الذي قرفص بعُنْته على البلاد والعباد… يتعلق الأمر بقرية» أحد أولاد أفرج» في المغرب التي قصدها الشيخ عبد الرحمن المجذوب رفقة أسرته وأحبها قبل أن يرحل إلى مكناس، فهناك اشتد عوده، وتشكلت هويته الفكرية والشعرية باعتباره صوفيا مُميزا.
لكن هذه القرية ما عاد حارسها هو المجذوب، وكأنه رحل لحدسه بأن هذه المنطقة نكد أبدي على من يتخذها موئلا، فهام على وجهه في أرض الله الواسعة؛ بحثا عن ظل ظليل. لقد حل بها بعده أو قبله ليست تدري كتبُ التاريخ ولا مصادر الصوفية؛ رجل اسمه مسعود بن حسين الذي جاء من بلاد «القصبة»؛ محملا بكثير من الكرامات والبركات التي أخذها عن شيخه سيدي أبو عبيد الشرقي الذي لولا صراخه الشديد بعد أن تنبه بأن عرشه الصوفي كلّه يسير مقتفيا أثر مسعود الراحل على فرسه تتبعه الخيام والزاوية والخيل والأراضي والكرامات والبركة وكل ما جناه السيد أبو عبيد؛ طيلة سنوات من الزهد والعبادة والاعتكاف والوعظ، لما عاد لحارس القصبة من شيء يذكر؛ ولولّى مجده الصوفي، الذي بات في كف عفريت إلى الأبد؛ ولصار شيخ الزاوية الشرقاوية نسياً منسيا.