تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

بنية السرد في القصص الصوفي

بنية السرد في القصص الصوفي

تصدر فرضية هذه الورقة البحثية عن ان المتن السردي الصوفي ينتج عدة خطابات يمكن قراءتها في ضوء مناهج نقدية مختلفة ، يستطيع النقد الثقافي و امكانيات الكشف عن الانساق المضمرة في الخطاب بحيث يجلّي الكثير من المفارقات الدلالية بين منطوق النص ظاهرا و بين تأويله نسقيا و بين السياق الذي أنتج هذه الانساق ، و حرّض عليها مما يستنتج نتائج مغايرة للسائد من الاحكام و الافكار الثابتة عن النص الصوفي أو غيره .. وظّف البحث تقنيات النقد الثقافي في تحليل المتن السردي الصوفي في ( حلية الاولياء ) للاصبهاني ( ت 430 هـ ) و ( الرسالة القشيرية ) للقشيري ( ت 465 هـ ) بوصفهما من المظان المهمة في تاريخ الصوفية و تحويان متنا” سرديا” كبيرا” يزيد عن المئتي حكاية من مختلف أنماط السرد . كشفت اجرائية البحث ـ بعد مهاد في مفهوم النقد الثقافي و اجراءاته ـ عن توافر نسقين مهمين يتعلقان بثلاثية حاكمة في النهج الصوفي هي : المعرفة الصوفية ، و التجربة الصوفية ، و التعبير في اطار دلالي يجمعها وهو الخصوصية والتفرد .. فنتج عنها نسق الاختلاف و المغايرة ، و نسق حضور الآخر و تحجيم المطلق .