تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

دنيا

دنيا

سافر هذه المرة محملا بكل حزن العالم، سافر مقررا اللا عودة، تاركا وراءه كل ذكرياته و آخذا كل خيباته و حزنه، ودع في مصر كل ابتساماته،ودع ذاته حلمه و اهله، و دعمهم و رحل بعيدا، رحل بعدما اهدته الحياه اكثر مما كان يحلم به.
لكن لن يرضى بشىء، سيسير بخطوات واسعة يأمل العبور من حزن الدنيا لكن عبوره منها لن يأتى ابدا، سكنته و انتهى الامر…