تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

متعة العمر

متعة العمر

تسلط الرواية الضوء على جملة قضايا تشغل بالَ مجتمعٍ شوهته الحروب، هو مجتمع بيروت، وما أفرزت فيه من جيلٍ تائه، يبحث أفراده عن أنفسهم في واقع مضطرب المجرى، ماكر ومجروح معا، يلتهم كل شيء: ذواتا وأحلاما. والشاب أدهم هو بطل هذه الرواية يمثل نموذجا لجيل أفرغته الحرب الأهلية، وما انجر عنها من اضطرابات سياسية واجتماعية وأخلاقية، من كل استقرار نفسي، فهو يعيش في بيتِ جَديه، بعد واقعة انفصال والديه، ويترنح كامل وقته بين حالتيْن: التمرد على الواقع والانقياد لشروطه، وفي خلال ذلك لا يني يُشعرنا بوحدته وافتقاره إلى أحضان والديْه؛ فالأب منشغل بالبحث عن امرأة تُرضي غروره، والأم مُنصرفة إلى حياتها الثانية في زواج آخر، انتقاما من طليقها.