تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشح في الدورة العاشرة.

نصيبي من باريس

نصيبي من باريس

يبدأ رحلته في الكتاب بالكلام عن مولده ونشأته في ” بلدة زاهرة بإقليم الشاوية الخصب في المغرب الأقصى، في عائلة ميسورة، وفي بيت علم وفقه ومحتد ذي أصل وفروع وزرع ” وقت استقلال المغرب، ثم هجرته إلى الدار البيضاء ومنها إلى فاس – المعنونة آنذاك، كما يقول المؤلف – بالعاصمة العلمية لوجود جامعة القرويين : ” وما كانت فاس إذاك منفى وإنما أقرب إلى مقام منكفئ على نفسه يراود الكلام، وليس له من صلة بالأنام إلاّ الضروري مما لاغنى عنه ”